اتصل بنا

Español

إسباني

       لغتنا تواكب العصر

من نحن | | إبدي رأيك | | عودة | | أرسل الى صديق | | إطبع الصفحة | | اتصل بنا | |بريد الموقع 

 
   

 

 

 

 أربط بنا

وقع سجل الزوار

تصفح سجل الزوار

 أضفه إلى صفحتك المفضلة

 اجعله صفحتك الرئيسية

 
 
 
 

 

 

 

 
 كتاب إغتيال الملك فيصل والخلافة السعودية الفصل الأول
 

 التاريخ السعودي المعاصر، توارث السلطة قبيل عبد العزيز

  

الملك فيصل

تبلغ مساحة المملكة العربية السعودية 1,960,582 كلم مربع، أي أنها توازي نصف مساحة بلدان الاتحاد الأوروبي مجتمعة، أو ربع مساحة الولايات المتحدة الأمريكية بكاملها. وهي تمتد من البحر الأحمر غرباً إلى مياه الخليج شرقاً، وتحاذي كل من الأردن والعراق والكويت شمالاً، واليمن وعمان جنوباً، كما تقع دول الامارات العربية المتحدة وقطر والبحرين على أطرافها الشرقية، ويقدر عدد سكانها بـ 27 مليون نسمة.

تعرف السعودية بقسوة مناخها الصحراوي إذ تكاد تخلو من الأنهار إلا من بضعة جداول صغيرة دائمة، فهي موطن الربع الخالي الذي يعتبر أوسع مساحة صحراوية قاحلة في العالم، كما تشمل سلسلة من الجبال في منطقة عسير يزيد ارتفاعها عن تسعة آلاف قدم.

تتألف العربية السعودية من عدة مناطق أهمها ما يعرف بالمنطقة الوسطى وقد سمّيت تاريخياً بمنطقة نجد وعاصمتها الرياض، وهي العاصمة السياسية والإدارية للمملكة، ومنطقة الحجاز حيث المدينتين المقدستين مكة المكرمة والمدينة المنورة، إلى جانب جدة التي تقع على البحر الأحمر وتعتبر العاصمة التجارية، كما تشمل الحجاز مدينة الطائف. عرفت المنطقة الشرقية تاريخياً بالإحساء وعاصمتها الدمام. أما المنطقة الجنوبية فاشتهرت بلقب عسير وعاصمتها أبهى، بينما تعتبر تبوك من أهم المدن في المنطقة الشمالية.

      

كانت الجزيرة العربية في القرن الثامن عشر مقسمة إلى عدة إمارات ومشيخات يهيمن على كل بلدة أو قرية منها شيخ يحكمها ويدير شئونها ويفرض الآتاوة على سكانها ويسعى إلى توسيع رقعة نفوذه على حساب المناطق المجاورة. ويجمع الباحثون على تقسيم التاريخ السعودي في الجزيرة العربية إلى عهود ثلاث :

 

1- الفترة الممتدة بين عامي 1744 و1817

تقول الحكاية السعودية أن الشيخ محمد بن عبد الوهاب قد وصل إلى منطقة الدرعية السعودية بعد ملاحقته وطرده من العينية في اليمن، فأمضى ليلة عند عبد الله بن سويلم أحد أنساب آل سعود، وكان الأمير محمد بن سعود حاكماً شديد البأس، له سطوة على أهل بلدته، وقد خشي ابن سويلم من غضبه، فنقله إلى منزل قريبه وابن عشيرته أحمد بن سويلم، الذي كان على صلة بشقيقي الأمير السعودي ثنيان ومشاري اللذان حاولا إقناع شقيقهما بمقابلة الشيخ الجليل والاستفادة من دعوته الدينية، فأبى.

لجأ الأخوان سويلم إلى زوجة شقيقهم، موضى بنت محمد بنت سويلم، وكانت ذات فطنة وذكاء، فأخبراها بما ينادي به الشيخ وأهداف دعوته، وحين أدركت أهمية هذا الشيخ في توسيع نفوذ زوجها تحدثت معه فقالت : إن هذا الرجل أتى إليك، وهو غنيمة ساقها الله لك، فأكرمه وعظمه، واغتنم نصرته.

قبل الأمير محمد بن سعود نصيحتها وسار إلى منزل أحمد بن سويلم، حيث رحب بالشيخ قائلاً : أبشر ببلاد خير من بلادك، وأبشر بالعز والمنعة. فأجابه محمد بن عبد الوهاب بالقول : وأنا أبشرك بالعزّ والتمكين[1].

 

ويضيف غسان ابراهيم في جانب آخر من كتابه أن الأمير محمد قال حينها للشيخ : "أبشرك بالنصر لما أمرت به، والجهاد ضد من خالف التوحيد، ولكني أريد أن أشترط عليك اثنتين، الأولى/ نحن إن قمنا بنصرتك وفتح الله لنا ولك البلدان، أخاف أن ترحل عنا وتستبدل غيرنا. والثانية/ إن لي على الدرعية قانوناً آخذه منهم في وقت الثمار (ضريبة يفرضها على موسم الحصاد) وأخاف أن تقول لا تأخذ منهم شيئاً. فأجابه الشيخ : "أما الأولى فابسط يدك، الدم الدم والهدم الهدم. وأما الثانية فلعل الله يفتح لك فيعوضك من الغنائم ما هو خير منها". فبسط محمداً يده وبايع الشيخ مؤيداً حركته التوحيدية.

وهكذا نشأ التحالف الأهم في تاريخ الدولة السعودية الأولى، حيث اعتبر ما عرف باتفاقية الدرعية بين الشيخ والأمير نوعاً من تقسيم السلطات بين دينية ودنيوية فمُنح الشيخ محمد عبد الوهاب مؤسس الحركة التوحيدية المعروفة بالوهابية (تعتمد على كتاب التوحيد للشيخ عبد الوهاب حتى يومنها هذا وقد أصبحت تعرف بالسلفية) السلطة الدينية في المناطق التي يتمكّن منها آل سعود مقابل منح الأمير محمد بن سعود السلطة في جميع المسائل الدنيوية.

       وهكذا قدم آل سعود الأرض التي يستولون عليها والأمن لآل الشيخ، وهو الاسم الذي عرفت به عائلة محمد بن عبد الوهاب لاحقاً، مقابل ما قدمه هذا الأخير وحركته التوحيدية (الوهابية) من تغطية شرعية وفتاوى دينية تؤيد حملات آل سعود ضد العثمانيين وغزواتهم على القبائل المنتشرة في أنحاء شبه الجزيرة العربية.

أدى ذلك التحالف إلى اتساع قاعدة نفوذ آل سعود حتى شملت معظم أجزاء الجزيرة العربية الوسطى في غضون عقدين من الزمن، كما يؤكد أيمن الياسيني.[2]

لم يواجه الأمير محمد منافسة تذكر من أبناء أسرته على السلطة لما أحرزه من نجاحات متتالية، فبقي في الحكم حتى عام 1765 حيث تولى ابنه البكر عبد العزيز بن محمد الحكم حتى عام 1803 ليسلمه لابنه سعود بن عبد العزيز الذي بقي في السلطة حتى عام 1814. أي أن أول خلافتين مرتا بسلام، دون أي نزاع داخلي في الأسرة، بل استطاع الخليفتان توسيع رقعة النفوذ السعودي بضم المزيد من أراضي الجزيرة العربية.

كان العثمانيون في تلك الفترة يحكمون منطقة الحجاز ويستمدون شرعيتهم في الخلافة من حماية المقدسات في مكة والمدينة، وقد أساءهم ما يحرزه الموحدون من توسع بتحالفهم مع آل سعود وإجبار القبائل والعشائر على اعتناق الوهابية. إلا أن المواجهات الأولى بين العثمانيين والتحالف السعودي الوهابي لم تكن في صالح السلطنة، التي سرعان ما لجأت إلى حاكمها في مصر، محمد علي باشا وحثته على اجتياح الحجاز لهزيمة الموحدين.

سار سعود بن عبد العزيز على خطى والده وجدّه فجعل ابنه عبد الله ولياً للعهد، وقد نجح هذا بداية في مقارعة المصريين حتى هزم على أيديهم عام 1812 فخسر منطقة الحجاز. وعند وفاة والده بعد ذلك بعامين تولى الحكم من بعده ليواجه تحديات ونزاعات داخلية ومنافسة بين أفراد الأسرة الواحدة على السلطة، أسهمت في زعزعة نفوذه وسقوط الدرعية عاصمة آل سعود عام 1818 حيث أسر عبد الله واقتيد إلى القسطنطينية وقطع رأسه عام 1819.

مع حلول عام 1822 كانت القوات العثمانية المصرية قد واجهت مصاعب قاتلة في صحاري نجد القاسية، ولم يعد للمصرين مصلحة سياسية في البقاء هناك، فانسحبوا من المناطق الوسطى في الجزيرة العربية، كما يرد في كتاب عبد الصالح العثيمين[3].

ويقول جوزيف أ. كيشيشيان[4] إن تلك المرحلة قد شهدت دخول آل سعود في حقبة من النزاعات والتنافس الداخلي الحاد في ظل غياب زعيم واحد أو سيطرة فرع واحد على الأسرة، ما أدى إلى تعاون العديد من المتنافسين مع السلطات المصرية لضرب إخوانهم من الأسرة ذاتها.

 

2- من 1824 إلى 1891

تشابه نظام الخلافة في الجزيرة العربية في بعض جوانبه مع ما كان متوارثاً من نماذج في العالم الإسلامي حيث لم يتحدد تناقل السلطة بوضوح وفق التسلسل العمودي أو اعتماده على مبدأ البكورة إلا في الظاهر. فغالباً ما كا الابن الأقوى بين الحكام العثمانيين مثلاً على المنافسين من إخوته، ففي عهد محمد الأول (1413-1421) جرى إدخال ما عرف بـ "قانون قتل الأخوة" الذي يخول من يستولي على الحكم قتل سائر إخوته المنافسين للقضاء على أي تمرد محتمل.

وقد اتبع هذا النهج بأبشع أشكاله السلطان محمد الثالث الذي استولى على العرش عام 1595 وقتل 19 من إخوته، كما لم يستثن البالغين من أبنائه بحجة القضاء على احتمالات الثورة ضده. توفي محمد الثالث عام 1603 وله وريثان قاصران هما أحمد ومصطفى، حكما من بعده تقديراً لمكانتهما وليس لقدراتهما. ما شكل تراكماً لإضعاف السلطات العثمانية وتراجعاً في أدائها.

بقي الأمر على هذا المنوال حتى مجيء السلطان أحمدية الذي استبدل مبدأ قتل الأخوة بسجنهم وذلك ضمن ما عرف بنظام "الخفص" أو القفص، وهو يكمن في عزل الأخوة والأبناء وأبناء الأخوة في قصور نائية بعيدة عن القسطنطينية يتم فيها عقم المحظيات لضبط عمليات التناسل حتى تستدعي الحاجة إلى خليفة راشد ليتم إخراجه من هناك وإعداده لتولي الحكم.

وقد تعرضت أعداد كبيرة من السلاطين لهذا النظام الذي لم يقطعه إلا بعض الحكام الدهاة كالسلطان عبد الحميد (1774-1789) الذي أمر بتعليق نظام الخفص لما كان يسببه من اضطرابات شخصية وأمراض نفسية في أوساط الأسر الحاكمة. ويقال إن ابن السلطان عبد الحميد قد تضرر من نظام الخفص، ما أجبره على اختيار ابن أخيه السلطان سليم الثالث (1789-1807)

ليحكم من بعده.

 

  

حالات قتل الأخوة من 1516 م إلى 1750 م[5]

 

 

السلطان

عدد القتلى

تاريخ القتل

علاقة الأمراء القتلى بالسلطان القاتل

سليم الأول

سليمان الأول

مراد الثالث

محمد الثالث

 

عثمان الثاني

مصطفى الأول

مراد الرابع

محمد الرابع

عثمان الثالث

1

11

5

21 (19) (2)

1

2

3

1

1

1518 م

1522 – 1560

1974 م

1595 م

1597 – 1603

1621 م

1622 م

1635 – 1638

1648 م

1756

ابن أخيه

ابن الأخ وأولاده، أبنائه، أجداده

إخوته

إخوته

أبنائه

أخيه

أبناء أخيه (عندما أعيد إلى الحكم)

اخوته

أبيه

ابن عمه

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

السلاطين الذين دخلوا القفص ومدتهم فيه :1517 – 1780 م[6]

 

السلطان الذي حُبِس في القفص

سنه عند دخول القفص

الفترة التي قضاها في القفص

قبل توليه العرش

بعد توليه العرش

إجمالي الفترة

 

مصطفى الأول

عثمان الثاني

مراد الرابع

ابراهيم

محمد الرابع

سليمان الثاني

أحمد الثاني

مصطفى الثاني

أحمد الثالث

محمود الأول

عثمان الثالث

مصطفى الثالث

عبدالحميدالأول

سليم الثالث

سنه

12

12

05

20

46

06

05

23

14

07

05

14

05

12

شهر   سنة

-       14

-       -

03     26

-      22

-       -

-      30

-      43

-      07

-      16

-      27

-      51

-      27

-      43

-      15

شهر    سنة

-        19

-        -

-        -

-        -

-        05

-        -  

-        -

03       -

06       -

-        -

-        -  

-        -

-        -

-       01

شهر     سنة

-        33

03       -

-        06

-        22

-        05

-        30

-        43

03      07

06      06

-       27

-       51

-       27

-       43

-       16

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

لم تطبق أي من هذه المبادئ بين قبائل الجزيرة العربية، علماً أن معظمها كان معروفاً في أوساط الأسر هناك، وربما حالت مفاهيم الحفاظ على لحمة الجماعة البدوية دون ذلك، إلاّ أن هذا لم يضع نهاية للصراعات الدموية على الخلافة في أوساط جميع الأسر الرئيسة الحاكمة في الجزيرة العربية بما في ذلك آل سعود.

كان تركي بن عبد الله (حفيد محمد بن سعود وعم عبد الله بن سعود) قد استطاع الهرب من المطاردة العثمانية والمصرية في ضواحي نجد الصحراوية القاحلة، وفي آب أغسطس من عام 1824 كما استطاعت الفروع المختلفة من آل سعود استعادة نفوذها في الرياض وفتحها وإعلانها عاصمة جديدة لآل سعود. وقد شكل اعتلاء تركي بن عبد الله أول بديل لفرع عبد العزيز في تولي السلطة.

 

سرعان ما استطاع عدد من أفراد آل سعود الهرب من مصر والعودة إلى الجزيرة العربية، وكان من بينهم فيصل بن تركي الذي عينه والده ولياً للعهد، لتشهد الأسرة بعد ذلك نزاعات داخلية حادة انتصر فيها تركي بن عبد الله على ابن عمه مشاري بن عبد الرحمن سنة 1831. وبعد سنوات ثلاث (1834) تمكن أحد رجال مشاري من اغتيال تركي، ليشكل ذلك أول اغتيال تم تسجيله داخل الأسرة السعودية منذ قيام سلطتها الأولى عام 1744، كما يرد في كتاب عبد الصالح العثيمين[7].

ويتابع الكتاب أن مشاري لم يبق طويلاً في الحكم فقد تم اغتياله على يد الأمير فيصل، أحد أبناء تركي الذي استولى على الرياض وأعلن نفسه حاكماً على البلاد. ولكن عهد فيصل بن تركي قد انقطع بعودة القوات المصرية عام 1838 إذ قامت بطرده وتعيين خالد بن سعود ليعود بذلك الفرع الذي كان مهيمناً على السلطة في السابق.

ما لبث أن ضغط البريطانيون على محمد علي الذي سحب قواته سنة 1949 ما أدى إلى خلع الأمير خالد بن سعود على يد قريب له هو عبد الله بن ثنيان. ويبدو أن البريطانيين ساهموا في إعادته بعد فراره إلى البحرين من الأسر المصري. فعاد وحكم للمرة الثانية في فترة تعتبر واحدة من الأكثر استقراراً في الجزيرة العربية.

وقد ساهم في هذا الاستقرار، كما يقول  هـ. سانت جون فلبي H. St. John Pholby[8]، مجموعة التدابير التي شجع من خلالها الولاء لحكمه من خلال التعيينات وعلاقات المصاهرة، ومنح امتيازات مالية للأعمال الناشئة، ما شكل دروساً لم تنتفع منها الأجيال التالية من آل سعود.

مع وفاة فيصل عام 1865، غاصت الأسرة الحاكمة في حقبة طويلة من النزاعات الدموية التي بلغت حد الصراعات والحرب الأهلية التي اشتعلت شرارتها مع تعيين فيصل ابنه البكر عبد الله ولياً للعهد، حين جوبه من قبل أخيه الأصغر سعود، فكانت النتيجة اشتعال حرب أهلية دامت لأكثر من عشر سنوات، تحالف خلالها الأشقاء مع العثمانيين والبريطانيين لضرب بعضهما البعض حتى نجح سعود بخلع أخيه عبد الله عام 1871.

توفي سعود سنة 1875 فارتقى شقيقه الأصغر عبد الرحمن بن فيصل إلى سدة الحكم. وسرعان ما وقف أبناء سعود ضد عمهم، فقام تحالف ثلاثي بين هذا الأخير مع شقيقه عبد الله في بادية عتيبة وشقيق ثالث لهما لهزيمة أبناء عمهم سعود، وما إن تغلبوا عليهم سنة 1878 حتى تنازع الأشقاء أنفسهم على السلطة في الرياض فخلع عبد الرحمن على يد أخيه وحليفه السابق عبد الله بن فيصل الذي استعاد السلطة بدعم من العثمانيين عام 1889 وبقي فيها حتى وفاته حيث استولى شقيقه عبد الرحمن على مقاليد الحكم ولم ينعم بها إلا بضعة أشهر فقط.

يقول هـ. سانت جون فلبي[9]، أن سلالة آل سعود قد أنهكت من جراء الاقتتال الداخلي الذي استمر عقوداً سفكت خلالها دماء كثيرة، حتى تم الاستيلاء على الرياض من قبل محمد بن رشيد (أحد أجداد محمد بن طلال آل رشيد، جد الأمير فيصل بن مساعد من طرف أمه) وهو من أسرة نجدية منافسة عرفت بعائلة آل الرشيد، وذلك إثر تسلم عبد الرحمن بن فيصل الذي فشل مع غيره في محاولة التمرد على آل الرشيد سنة 1890، فقام هؤلاء بنفيه مع أسرته إلى البحرين حيث غادر منها متوجها إلى الكويت.

 

3- من 1902 إلى 1932

"لا تنسوا أن ما من رجل منكم إلا وذبحنا أباه أو أخاه أو ابن عمه، وما ملكناكم إلا بحد السيف، ترى صحيح والسيف بيدنا، ولا تظنوا أن لكم قيمة كبيرة عندنا، أنتم عندنا مثل التراب" هذا ما قاله مؤسس الدولة السعودية الثالثة، الملك عبد العزيز أمام حشد من سكان منطقة نجد بعد استيلائه عليها وفق ما ورد في الجزء الثاني من كتاب (ملوك العرب) للكاتب والمؤرخ المعروف أمين الريحاني.

استمر حكم آل الرشيد في الرياض، وبقيت القوات العثمانية في المنطقة الشرقية، وتوزعت بقية المناطق في شبه الجزيرة العربية على أمرائها المتنازعين على النفوذ فيها حتى عام 1902، حين جاء الملك عبد العزيز إلى الجزيرة العربية قادماً من الكويت مستفيداً من احتدام النزاعات الدولية بين العثمانيين والبريطانيين على المنطقة.

تمكن عبد العزيز من احتلال الرياض وقتل حاكمها من آل الرشيد الذين كانوا يحكمون وسط الجزيرة العربية، ثم استولى على وسط نجد عام 1904 وتبعتها منطقة القصيم عام 1908 ثم استولى على الإحساء التي كان يحكمها العثمانيين سنة 1913، حتى اجتاح عاصمة آل رشيد وقضى على دولتهم سنة 1921.

تجدر الإشارة هنا إلى أن النزاعات الدموية العنيفة التي سادت أوساط آل رشيد على السلطة في تلك الحقبة هي التي مكنت آل سعود من اختراقهم واستمالة عدد من زعمائهم الطامعين بالسلطة سعياً إلى مزيد من زرع التفرقة في صفوفهم والتغلب عليهم في آخر المطاف، وقد استطعنا صياغة جدول في أساليب التناوب على السلطة بين أبناء آل رشيد خلال الحقبة التي سبقت هزيمتهم على يد عبد العزيز آل سعود لنبين مستوى إراقة الدماء التي سادت أوساط أسرتهم في تلك الحقبة.

 

 

نزاعات آل رشيد حتى هزيمتهم أمام آل سعود

 

 

 

<

التاريخ

إلى

كيف ترك السلطة

انتقال السلطة من

1847

طلال بن عبد الله بن علي بن رشيد

الوفاة الطبيعية

عبد الله بن علي بن رشيد

1867

شقيقه متعب بن عبد الله بن علي بن رشيد

الوفاة في حادث غامض

طلال بن عبد الله بن علي بن رشيد

1869

ابن أخيه بندر

اغتيال على يد ابن أخيه بندر

متعب بن عبد الله بن علي بن رشيد

1869

محمد بن عبد الله

اغتيال على يد عمه محمد

بندر

1897

عبد العزيز بن متعب بعد صراع دموي على السلطة

الوفاة

محمد بن عبد الله

1906

متعب بن عبد العزيز بن متعب

توفي في معركة أمام عبد العزيز آل سعود

عبد العزيز بن متعب

1907

سلطان بن حمود

اغتيال على يد ابن عمه سلطان

متعب بن عبد العزيز بن متعب

1908

سعود بن حمود

اغتيال على يد أخويه سعود وفيصل

سلطان بن حمود

1919

سعود بن رشيد

اغتيال على يد فرع من العائلة في حائل

سعود بن حمود