اتصل بنا

Español

إسباني

       لغتنا تواكب العصر

من نحن | | إبدي رأيك | | عودة | | أرسل الى صديق | | إطبع الصفحة | | اتصل بنا | |بريد الموقع 

 
   

 

 

 

 أربط بنا

وقع سجل الزوار

تصفح سجل الزوار

 أضفه إلى صفحتك المفضلة

 اجعله صفحتك الرئيسية

 
 
 
 

 

 

 

 
 شبكة التجسس: قليلاً من الصراحة
 

 

 

لم تشهد عملية تفكيك شبكة التجسس في الأسبوع الماضي فعلاً انقسامياً بين اللبنانيين، فلا المسلمون عامة اندفعوا نحو انفعال مقيت للدفاع عن مسلمين متهمين، ولا الشيعة خاصة ذهبوا الى الاسترسال في لطم الذات والقول: ان دولة ما بعد "الطائف" تستهدف "جماعتنا" وتبتغي "ترحيلنا".

في الأسبوع الماضي غلب الصمت الطوائف اللبنانية، فطائفة بمذاهبها المتنوعة ركنت الى نفي العملاء من رحمها وباركت فعل الدولة، فيما طائفة أخرى بمذاهبها المتشعبة، لاذت بالسكوت الصاخب..

ومثل ذاك السكوت يعيد الى الذاكرة فعلة الدولة في آب الماضي، حين جرى توقيف حبيب يونس وأنطوان باسيل وتوفيق الهندي، آنذاك خرجت أقلام وأفواه وأبواق وصور متلفزة وكلمات مسموعة ومقروءة لتقول إن "المؤامرة" على الموارنة لا ينقطع حبلها، فهي طائفة متهمة بالتعامل، وهذا الاتهام على ما التقى بعض اليسار وبعض اليمين وبعض الوسط على تقاطعه، يجعل الموارنة إما في السجن وإما في المنفى، وإما بين أقواس التضييق، وإما في سياق الملاحقة والحصار، ولا يؤدي كل ذلك إلا نحو الإحباط والهجرة من هذا "البلد اللعين".

أي بلد هذا؟

مسلمون يُلقى القبض عليهم، فيقابلهم المسلمون بالنبذ والطرد من الجماعة، فلا تنبري امرأة لتقول "حرام"، ولا رجل سياسي يتقدم مستغلاً الموقف ليبني على أرضه إمارة سياسية، ولا عالم الدين يستنبش الغرائز، ولا طفل تأخذه رأفة، ولا تظاهرة تتأول اللحظة ويصرخ الهاتفون فيها: أين الضمير العالمي؟!

في المقابل مسيحيون يُعتقلون بالعنوان ذاته، فلا يبقى هوس غرائزي تحت البطن وفي ثنايا الحناجر وطيات الحبر، إلا ويخرج طالباً الاستنصار؟ ولمن؟ لمتهمين بالعمالة!!

أي بلد هذا.. يقول بعضه إن للتعامل مع العدو "ظروفاً"، وإن للخيانة مبررات، وإن الموقف من "إسرائيل" وجهة نظر قابلة للنقاش والجدل.. بل أي بلد هذا يتحول فيه عملاء العدو الى "أبطال" داخل طوائفهم، أو الى رموز مضطهدة، او الى قضية وطنية تستوجب النضال؟

بين الموقوفين الشيعة والموقوفين الموارنة تتجلى صورة لبنان بسفورها الانقسامي، فهنا لا ندب على أفراد مشبوهين، ولا حتى على "جيش" قاعدته من الشيعة مثلما كانت حال ميليشيا أنطوان لحد، وهنا بكاؤون على مشبوهين لاعتبارات طائفية محضة، والمس بهذا المشبوه او ذاك مس بـ"قامة" الطائفة و"كبريائها"، وكل فرد منها "ملك" او "امبراطور" الاقتراب منه ممنوع، وملاحقته تحدث "إخلالاً" في التوازن الوطني.. ولا ينم إلا عن اضطهاد المحيط لهذه "الطائفة" والسعي الى تذويبها في بحر الأكثرية..

هل تصمت الحناجر المدافعة عن توفيق الهندي؟

هل يستريح الحبر المدافع عن حبيب يونس؟

هل تأخذ الأقلام المدافعة عن أنطوان باسيل فترة قيلولة؟

هل تصمت الحناجر ويستريح الحبر قليلاً حتى يقول القضاء كلمته؟

هل يفرمل الطائفيون كلامهم ومواقفهم.. رحمة بهذا البلد؟ آمين..

  --------------------انتهت.

توفيق شومان

  الكاتب:

الإنتقاد

  المصدر:

07-03-2002

  تاريخ النشر:

 
 
 
 



 

 

 

 

 المحتويات

 الرئيسية

 أعد حديثاً

 تكنولوجيا

 إنسانيات

 علوم

 رياضة

 أي قانون

 منوعات

 عالم البيئة

 فرضيات

 منتدى الحوار

 مؤلفات

 خريطة الموقع

 ذاكرة كالحلم؟؟

 ...

 
 

 ابحث في الموقع


 
 

 أبواب إضافية

 دليل الصحافة العربية

 لحظات في صور

 نشاطات مختلفة

 فلسطين - فنزويلا

 تعلم الإسبانية

 المعتقلون الخمسة

 صفحة توفيق شومان

 صفحة حسني الحايك

 متفرقات مقتبسة

 روابط مختارة

 

 

من نحن | | إبدي رأيك | | عودة | | أرسل الى صديق | | إطبع الصفحة  | | اتصل بنا | | بريد الموقع

أعلى الصفحة ^

 

أفضل مشاهدة 600 × 800 مع اكسبلورر 5

© جميع الحقوق محفوظة للمؤلف 1423هـ  /  2002-2012م

Compiled by Hanna Shahwan - Webmaster