اتصل بنا

Español

إسباني

       لغتنا تواكب العصر

من نحن | | إبدي رأيك | | عودة | | أرسل الى صديق | | إطبع الصفحة | | اتصل بنا | |بريد الموقع 

 
   

 

 

 

 

 أربط بنا

وقع سجل الزوار

تصفح سجل الزوار

 أضفه إلى صفحتك المفضلة

 اجعله صفحتك الرئيسية

 
 
 
 

 

 

 

 
 فلسطينيون في نيكاراغوا
 

فلسطينيون في نيكاراغوا

 

نبيل/ 1

تبعد نيكاراغوا عن بلاد الشام ما يقرب من عشرة آلاف ميل، فلا بد من عبور القارة الأوروبية والمحيط الأطلسي لبلغوها، ومع ذلك وصلتها موجات الهجرة السورية واللبنانية والفلسطينية الأولى منذ عشرات السنين.

مازن عثمان الخفج/ رئيس الجمعية الفلسطينية النيكاراغوية

وصلت الجاليات الأولى في تلك الفترة حتى أن أحد الأخوو في الجالية كان يخبرني منذ بضعة أيام أن إحدى العائلات وصلت إلى هذه البلاد عام ألف وثمانمئة ونيف.

 فخري رطروط/ شاعر فلسطيني مقيم في نيكاراغوا:

فدعاني خالي لقرائة الفاتحة على أرواح المتوفين في قبرين فقرأنا الفاتحة، وبعد ذلك سألته لمن هذين القبرين؟ فذكر لي أسمي شخصين عرفت أحدهما، وهو من أقاربنا الذين وصلوا إلى هذه البلاد منذ سنوات طويلة، أو في بدايات القرن الماضي.

فهمي محمد حسان/ رئيس الجمعية الاسلامية النيكاراغوية:

كنا نحمل البضائع من أقمشة وملابس في حقائب نخرج لبيعها على الدور من باب إلى آخر لسنوات طوال، حتى تتحسن الظروف ونشتري سيارة لنقل البضائع، ومن وفقه الله منا، لأن الحظ لم يحالف الجميع، بدأنا بفتح المتاجر وعملنا بحمد الله.

فخري رطروط/ شاعر فلسطيني مقيم في نيكاراغوا:

في فترة الستينات والسبعينات كانت جالية فلسطينية كبيرة في نيكاراغوا، ثم تضاءلت قليلا بعد الزلزال الذي ضرب ماناغوا عام 1972، وبعد الحرب الأهلية التي شهدتها البلد، ولكن كثير من الفلسطينيين اندمجوا في هذا البلد، وتوفوا هنا وبقي أولادهم وأحفادهم، واختلطوا اليوم بالشعب ولا يمكن أن تعرف بأنه فلسطيني.

مازن عثمان الخفج/ رئيس الجمعية الفلسطينية النيكاراغوية:

لا يمكنك التحدث عن تاريخ نيكاراغوا دون أن تذكر تلك العائلات، من الوافدين العرب والفلسطينيين بشكل أساسي. منها دار عبد الله، ودار فريج.

سعاد فريج/شاعرة نيكاراغوية من أصل فلسطيني:

أشعر أني امرأة مقسمة بين وطنين، لأني ساهمت بالثورة النيكاراغوية الثورة الشعبية السندينية، وكانت من كوادر الجبهة ومسئولة عن دائرة عسكرية كاملة، وحين عدت إلى هناك، لم أجد صعوبة في التأقلم، أولا لأني من الثوار، وثانيا لأني فلسطينية، وثالثا لأن القضية تعيش معي في حياتي اليومية.

جديرة سنينة/ ناشطة فلسطينية مقيمة في نيكاراغوا:

الفلسطينيين الذين جائوا إلى نيكاراغوا منذ مئة عام ما زال يحتفظ بتلك الجذور والارتباط كما يحتفظ في الوقت ذاته بحبه لنيكاراغوا، لا يفصل بين الاثنين بل يعتبر كلا منهما وطنا له، فالبنسبة له نيكاراغوا وطن وفلسطين وطن.

حسينتو سواريز/ مسئول العلاقات الدولية للجبهة الساندينية:

 الجالية الفلسطينية في نيكاراغوا، وعلى خلاف مثيلاتها في بلدان أمريكا الوسطى، كانت من الفئات الوسطى للتجار، وقد أنجبت أجيالا من رجال أثبتوا التزاما كفاحيا بامتياز.

نبيل/2

يكمن الالتزام الكفاحي بمساهمة ذوي الأصول الفلسطينية في نضالات هذا البلد من أجل التحرر والاستقلال، فشكل حضورهم ميزة فريدة رافقت أجيالا  فلسطينية نيكاراغوية تتمسك بجذورها وتفاخر بأصولها حيثما ولدت.

جوزيف مرقص/ نيكاراغوي من أصل فلسطيني:

صحيح أني ولدت في نيكاراغوا ولكني فلسطيني. وسأبقى فلسطينيا حتى الموت. ولو أني لا أتقن العربية.

فخري رطروط/ شاعر فلسطيني مقيم في نيكاراغوا:

الذين ولدو هنا من أصول فلسطينية، وحتى الذين ولدوا في فلسطين وجاءوا إلى هنا، كلاهما ساهم في الثورة السندينية لنيكاراغوا، وشاركو بعنف في هذه الثورة ومنهم شهداء سقطوا هنا في نيكاراغوا، دفاعا عن الثورة السندينية، وما زالت بعض الأماكن تحتفظ بأسمائهم. هناك مستشفى كبير وضخم في مدينة تشينانديغا، يحمل اسم عبد الله.

حسينتو سواريز/ مدير العلاقات الدولية للجبهة الساندينية

منذ عام 1960، كان هناك قائدا للثوار لا يكاد اسمه يذكر، من أصول فلسطينية اسمه فاضل عبد الله، كان قائدا للثوار حتى تعرض لإصابات مميته في منطقة قريبة من بويبلو نويفو،،، أنقذت حياته مجموعة من التجار الفلسطينيين، جمعوا المال لمعالجته، ثم مات مُقعدا بعد سنوات من ذلك. وهناك مقاتلون من طينة سليم شبلي، الذي استشهد إلى جانبي، كنت إلى جانبه حين اصابته، كان شخصا يثير الفزع في قلوب أعدائه. يجري في عروق هؤلاء جميعا دم فلسطيني طاهر.

 جوزيف مرقص/ مواطن نيكاراغوي من أصل فلسطيني:

يجري الدم في عروقنا وهذا ما لن نفقده ابدا. وانا أحمل دم أجدادي الأربعة وهم جميعا فلسطينيون، أنا فلسطيني مئة بالمئة.

نبيل: 3

الفلسطينية هوية يعتز بها من حمل قسطا من حبها. هذه مسألة جدلية يطرحها العديدون هنا، وهم  يعربون عن تمسكهم بالقضية كل على طريقته، وحين سألنا عن التفاصيل سمعنا تجارب تشبه بعضا من معاناة المحبين.

سعاد فريج/شاعرة نيكاراغوية من اصل فلسطيني:

عندما كنت أتجول في مواقع بيروت، بجفص وضع بعد عملية جراحية، كنت أتحدث مع المقاتلين بلغتي المهشمة، لأني لا أتقن العربية، مع اني اوضح ما أريد، شعرت وكأن معنوياتهم كانت تتحسن ربما لأني قادمة عبر آلاف الكيلومترات إلى هناك. شعرت فعلا أن لوجودي هناك بعض الأهمية.

جوزيف مرقص/ مواطن نيكاراغوي من أصل فلسطيني:

كان والدي يحلم دائما بالعودة، لأنه ولد في نيكاراغوا وذهب إلى فلسطين صغيرا ثم عاد في الرابعة والعشرين من عمره. ولكن كل ما فيه من سلوك ولهجة يؤكد أنه فلسطينين مئة بالمئة. وكان يحلم دائما بالعودة. وفي إحدى جلساتي معه، لأني كنت قريبا منه، سألته إن كان يريد الذهاب، ثم بدأنا نعد للسفر ولكنه مات للأسف الشديد قبل أن يتمكن من العودة.

صبحة محمد حمد اسبينوسا/اعلامية نيكاراغوية:

أعددت رسالة ماجستير حول النزاع الفلسطيني الاسرائيلي، ومن المسائل التي دفعتني لإعداد هذه الرسالة زيارة قمت بها إلى بيت لحم عام 2002 حيث رأيت الجرافات الاسرائيلية تدمر منازل الفلسطينيين، أثناء تواجدهم فيها. وقد صورت المشاهد وقدمتها كجزء من الرسالة.

جوزيف مرقص/ مواطن نيكاراغوي من أصل فلسطيني:

وصلت بعد الظهر وحالل هبوطي من الطائرة تقدمت خطوات أربع، كي أشاهد المطار، ولكني فوجئت بأربعة أشخاص يمسكون بي ويجبرونني على الصعود إلى مكتب محمول على عربة. وأخذوا يطلبون مني التحدث بالعربية. وأنا أعرف بضع كلمات فقط لأن والدي لم يكن يحدثني بالعربية.

صبحة محمد حمد اسبينوسا/اعلامية نيكاراغوية:

وعندما جاء وقت استعراض الرسالة، تشكلت لجنة التحكيم من هندورية وبوليفي ونيكاراغوية. وفي الختام طرحوا سؤالا نهائيا يعتمد نيل الماجستير على جانب منه. سؤلت عمن هو أشد ارهابا، الفلسطيني الذي يضع المتفجرات ويقتل الناس دون حساب، أم الاسرائيلي كما اشير في رسالتي التي أطرحها وشريط الفيديو حيث تدمر الجرافات منازل الفلسطينيين دون اكتراث بسكانها من أطفال وشيوخ ونساء. فلم اتردد بالاجابة في أن الاسرائيليين هم الارهابيون دون شك.

جوزيف مرقص/ مواطن نيكاراغوي من أصل فلسطيني:

ارادوا تحطيمي معنويا ولكن من حسن الطالع أني تعرضت لموقف مشابه حين اعتقلت على أيدي مخابرات الدكتاتور سوموزا، وقد تعرضت لتجربة استجوابية، هذا ما ساعدني على عدم اشعارهم بخوفي. بل جعلتهم يرون استيائي ورفضي واستهانتي بما يقعلون. حتى تركوني أخيرا على بوابة مطار بن غوريون. رأيت حقائبي الثلاثة هناك، ظننت أن الأزمة قد انتهت، ولكني تعرضت للتفتيش في قاعة كبيرة تتوسطها طوالات اسمنتية، حيث كان العرب، أطفالا ونساءا يتعرضون لسوء المعاملة برمي حاجياتهم وتعريتهم أثناء التفتيش في قاعة مطار بن غوريون.

صبحة محمد حمد اسبينوسا/اعلامية نيكاراغوية:

نجحت وحصلت على إجازة المجستير في العلاقات الدولية، وبعد ذلك أبلغتني مشرفة الماجستير بأنهم لم يترددوا في منحي الدرجة التي حصلت عليها بعد اجابتي.

سعاد فريج/شاعرة نيكاراغوية من اصل فلسطيني:      

حين ذهبت إلى هناك كان ابي متوفيا، ولكني شعرت بأني أتابع مسيرة كانت قد توقفت، مع أنها ما كان يجب أن تبدأ برحيلهم من هناك لأن على المرء أن يناضل من موقعه حيثما كان.

نبيل:4

لم يتوقف النضال الفلسطيني والنيكاراغوي كل من مكانه، بل تعزز بالتحام السواعد التي ساهمت في تطوير تجاربها القتالية واستعدادها لمواجهة عدو الانسانية المشترك.

حسينتو سواريز/ مدير العلاقات الدولية للجبهة الساندينية

عندما عرض الفلسطينيون مخيماتهم لتدريب المقاتلين الساندينيين، اشترك الفلسطينيون والنيكاراغويون في دورات تدريبية عادوا بعدها للانضواء في المجموعات الساندينية.

مازن عثمان الخفج/ رئيس الجمعية الفلسطينية النيكاراغوية:

مساهمة حركة التحرر الفلسطينية بتدريب الكثير من الكوادر المهمة التي ساهمت في الثورة الساندينية، وكانت جزء لا يتجزأ من العملية الثورية هنا في نيكاراغوا. لدينا منهم أحد قادة الجيش، رينية بيباس، كان يتدرب مع المقاومة الفلسطينية. هذا مايقولونه أنفسهم ولم يعد سرا.

حسينتو سواريز/ مدير العلاقات الدولية للجبهة الساندينية:

أصبح بعضهم من القيادات البارزة في حرب العصابات. كحال إدواردو كونتريرا وعدد من الرفاق الأخرين كبيدرو أراوس، وهم من القيادات الأولى للجبهة السندينية وقد تدربوا في المخيمات الفلسطينية.

يعني ذلك ان هناك واقع وتاريخ مشترك بيننا، ما يؤكد بأن الروابط بين الشعبين الفلسطيني والنيكاراغوي ألكبر من المسافات الجغرافية، لأن التجارب جمعتهما معان وهما أشقاء جمعتهما المعارك القتالية، التي هي  اهم من صلة الدم أحيانا.

نبيل/1/5

هذه وقائع توارثتها أجيال من فلسطين ونيكاراغوا جمعتهم قسوة الظروف التي تعرض لها الشعبين في مواجهة الصهاينة وسادة البيت الأبيض الذين لا يكفون عن بذل الجهود لضرب التحالف بين الشعبين.

5/2

ومن محاولاتهم ما أفرجت عنه مصادر ويكيليكس من برقية أرسلها السفير الأمريكي السابق في ماناغوا بول ترفيلي إلى الخارجية في واشنطن، حول وقائع اجتماعه بممثلين عن الجالية الفلسطينية في العاصمة النيكاراغوية.

حسينتو سواريز/ مدير العلاقات الدولية للجبهة الساندينية:

للجالية الفلسطينية أهمية خاصة هنا، إلى حد أنه كما سربت إحدى البرقيات، قام السفير ترفيلي بدعوة الجالية الفلسطينية إلى لقاء معه.

فهمي محمد حسان/ رئيس الجمعية الاسلامية النيكاراغوية:

تريفيلي صاحب سمعة سيئة، دعانا تريفيلي إلى إفطار في منزله. ولكنه كان يريد من وراء ذلك تحقيق هدف.

مازن عثمان الخفج/ رئيس الجمعية الفلسطينية النيكاراغوية:

كنا قد حضرنا أنفسنا مسبقا فما الذي يتوقعه شخص مثلي من جلسة حوار مع السفير الأمريكي؟ ليس هناك ما يمنع ولكن ما نريد من ذلك هو افهامه بأنا صحيح نيكاراغويين ولكن قلوبنا وعقولنا هناك في البلاد مع فلسطين. ونحن أصحاب قضية، وأنتم سياستكم الخارجية خاطئة، لأنكم تدعمون دولة ارهابية، دولة مغتصبة جاثمة على صدر فلسطين والعالمين العربي والاسلامي.

فهمي محمد حسان/ رئيس الجمعية الاسلامية النيكاراغوية:

نحن نسكن هنا منذ ما يزيد عن مئة عام، كمسلمين وعرب متواجدين في هذا البلد، ولم يسبق أن واجهنا مشكلة مع الحكومات هنا بفضل علاقاتنا مع الشعب، يهمنا ان يكون البلد بسلام وخير ومحبة لأننا تجار وإن سادت المحبة والسلام يعني ذلك توفر المال وإن توفر المال ازدهرت التجارة. أما السياسة فنتركها لأهل البلد، ليس لنا في السياسة أي دخل.

مازن عثمان الخفج/ رئيس الجمعية الفلسطينية النيكاراغوية:

المؤسف أنه حال دخولنا اعتذر قائلا بأنه يعتبر نفسه جاهلا في سياسة الشرق الأوسط. فحول الموضوع طوال جلستنا معه عن الشؤون الداخلية للبلد ونحن لسنا أغبياء ولسنا اطفالا.

فهمي محمد حسان/ رئيس الجمعية الاسلامية النيكاراغوية:ما كان يريده منا ألا نصوت لصالح دانييل أورتيغا، حيث كانت الانتخابات على الأبواب. بل أن نصوت مع المرشح الذي تؤيده الحكومة الأمريكية.

حسينتو سواريز/ مدير العلاقات الدولية للجبهة الساندينية:

أطرف ما في الأمر أنه منذ البداية رفض التحدث عن السياسة العدوانية الاسرائيلية تجاه الفلسطينيين، وفضل الاعتراف بجهله، في السياسة التي تتبعها الولايات المتحدة، وأخذ يتحدث وكأن على الفلسطينيين أن ينسوا جذورهم مركزا على نيكاراغوا، وكأنه يحاول تجنيدهم، ولكن الجالية الفلسطينية لم تبتلع الصنارة كما نقول مجازا.

مازن عثمان الخفج/ رئيس الجمعية الفلسطينية النيكاراغوية:

أبلغناه أننا لسنا حزبا سياسيا بل مجموعة من التجار ولا يمكن أن نفرض على أحد رأينا بل ينتخب كل منا من يشاء، ولكن أي فلسطيني يفكر بفلسطين وقضيته، يعرف لمن سيصوت ومن هم حلفائنا.

فهمي محمد حسان/ رئيس الجمعية الاسلامية النيكاراغوية:

هذا كلام لم يعجبه فأرسل تلغراف أو برقية    لوزارة الخارجية، أنه اجتمع بستة أعضاء من الجالية الفلسطينية، وأن الجالية تحب الساندينيين، وأنهم يعملون في تهريب البضائع والبشر ويساعدون حماس ومخدرات، لم يترك صفة سيئة دون ان يضعها بنا. وحين نشرت ويكيليكس هذه الوثيقة أصبنا بذهول، غلى اي مستوى من الحضيض انحد\ر هذا الانسان.

 حسينتو سواريز/ مدير العلاقات الدولية للجبهة الساندينية:

كان يحاول كسب مساحات من دعم الفلسطينيين هنا لمرشح الاسرائيليين أنفسهم، وهو مونتي أليغري، فكرة غير منطقية. ولكنهم يدافعون دائما عن مصالحهم.

فهمي محمد حسان/ رئيس الجمعية الاسلامية النيكاراغوية:

بعد ذلك اتصلوا بي من التلفزيون المحلي وصحيفة نويفو دياريو، أجرى مقابلة معي صحفي معروف هنا، فأجبتهم بالعبارات نفسها قائلا أن هذه اتهامات باطلة، وان تريفيلي لم يقدم اي دليل على صحتها.         وأن السفير غضب لأننا رفضنا التصويت لصالح المرشح الذي يريده. فاتهمنا بأننا نحب ا,رتيغا واننا ندعم حماس وبعد انتهاء المقابلة أخبرته أني من جملة التهم التي وجهت إلينا، اتمنى لو أن واحدة منها صدقت، وهي أني أساعد حماس، فهذا شرف لم أحصل عليه بعد للأسف الشديد. مع أن مساعدة حماس من واجباتنا لأن حماس مؤسسة فلسطينية ثورية تدافع عن حقوق الشعب الفلسطيني وليس ارهابية. الإرهاب هو ما تمارسه اسرائيل في غزة من حصار وقتل ضد الشعب الفلسطيني، هذا هو الارهاب. أما ما تقوم به حماس والشعب الفلسطيني فهو في اطار الدفاع عن النفس.

حسينتو سواريز/ مدير العلاقات الدولية للجبهة الساندينية:

أعتقد أنها كانت اجابة مناسبة،         لأنهم حاولوا التحدث مع السفير في المسائل التي تهمهم. وهي السياسة الأمريكية تجاه الشعب الفلسطيني.

 فخري رطروط/ شاعر فلسطيني مقيم في نيكاراغوا:

أهم المواقف التي نشكر عليها الرئيس دانيل أورتيغا والحكومة الساندينية، الموقف الشجاع الذي اتخذه دانيل أورتيغا بقطع العلاقات مع اسرائيل وطرد السفير الاسرائلي، وحتى الان ما زالت العلاقات مقطوعة.

فهمي محمد حسان/ رئيس الجمعية الاسلامية النيكاراغوية:

ما الذي يريده الفلسطيني؟؟ ليس للفلسطيني إلا أن يسترد حقوقه أو أن يموت. فليسموه ارهابيا أو شيطانا كما يريدون ولكنا ندرك بأن الشعب الفلسطيني شعب مسالم. الشعب الفلسطيني هو الذي تلقى رسالات السماء إلى البشرية. هذا شعب باركته السماء، وأرض باركتها السماء، ورد ذلك في 14 آية من القرآن، ربنا يذكر أنها أرض مباركة. وشعب أنجب الأنبياء ، لسنا ارهابيين بل حملة رسالة إلى البشرية منذ الأزل. وسنبقى هكذا إلى أن تقوم الساعة.

--------------------انتهت.

إعداد: د. نبيل خليل

 
 
 
 



 

 

 

 

 المحتويات

 الرئيسية

 أعد حديثاً

 تكنولوجيا

 إنسانيات

 علوم

 رياضة

 أي قانون

 منوعات

 عالم البيئة

 فرضيات

 منتدى الحوار

 مؤلفات

 خريطة الموقع

 ذاكرة كالحلم؟؟

 ...

 
 

 ابحث في الموقع


 
 

 أبواب إضافية

 دليل الصحافة العربية

 لحظات في صور

 نشاطات مختلفة

 فلسطين - فنزويلا

 تعلم الإسبانية

 المعتقلون الخمسة

 صفحة توفيق شومان

 صفحة حسني الحايك

 متفرقات مقتبسة

 روابط مختارة

 

 

من نحن | | إبدي رأيك | | عودة | | أرسل الى صديق | | إطبع الصفحة  | | اتصل بنا | | بريد الموقع

أعلى الصفحة ^

 

أفضل مشاهدة 600 × 800 مع اكسبلورر 5

© جميع الحقوق محفوظة للمؤلف 1423هـ  /  2002-2012م

Compiled by Hanna Shahwan - Webmaster