اتصل بنا

Español

إسباني

       لغتنا تواكب العصر

من نحن | | إبدي رأيك | | عودة | | أرسل الى صديق | | إطبع الصفحة | | اتصل بنا | |بريد الموقع 

 
   

 

 

 

 أربط بنا

وقع سجل الزوار

تصفح سجل الزوار

 أضفه إلى صفحتك المفضلة

 اجعله صفحتك الرئيسية

 
 
 
 

 

 

 

 
  عالم البيئة 40 حراس همالايا نيبال
 

جبال الهمالايا

يعيش حراس همالايا التقليديين في وادي خومبو النيبالي، إنهم شعب الشيربا، الذي يشتهر عالميا بقوته وقوة احتماله.  لقب الشيربا بنمور الثلوج، وقد اعتنقوا البوذية وهاجروا من التيبت قبل خمسمائة عام، شيدت هذه العشائر الرحل القرى والمباني والقصور الرائعة الجمال. يعتقدون في جبال همالايا بأن نقاء الطبيعة والعيش الكريم لجميع السكان سيحمل السلام إلى العالم أجمع.

تغير عالم الهدوء هذا بين ليلة وضحاها في التاسع والعشرين من أيار مايو من عام ثلاثة وخمسين، حين وقف رجلان فوق قمة إفرست، أو ساغارماتا، أم المحيطات. بعد صعود السير إدموند هيلاري وتينسينغ نورغي إلى القمة تعرض هذا العالم النائي لاجتياح غيرهما من المتعطشين لتذوق طعم حدود التحمل البشري.

مع بداية السبعينات تشكلت بعثة من ستين متسلقا وتسعمائة حمال، استهلكت ما مجموعه ثمانية أطنان من الحطب مقارنة مع معدل سنوي لا يتعدى الثلاثة أطنان لعائلة الشيربا الواحدة. توجهت عشائر الشيربا إلى أعماق الغابات المجاورة لتلبية احتياجات السياح من خشب البناء وحطب المواقد. تنبه السير هيلاري للخطر المحدق بتحويل المنطقة إلى صحراء خالية من الأشجار  فدعا حكومة نيبال لحماية وادي خومبو بإعلانه حديقة وطنية.

كان مينغما نوربو شيربا أول مدير من العشائر لحديقة ساغارماتا الوطنية. عندما تسلم وظيفته عام واحد وثمانين وجد مينغما نفسه عرضة لنيران قوانين سلطات الحديقة واحتياجات عشائر الشيربا الذين رفضوا الخضوع لقوانين الحديقة. وجد مينغما نفسه أما تحديات حل هذا النزاع وحماية الثقافة والبيئة في ذلك الوادي. وكان قد تعلم منذ نعومة أظافره وفي كنف الدفء العائلي ضرورة حماية هذا الوادي الحبيب.

مينغما نوربو شيربا

أول مدير شيربا لحديقة قمة ساغارماتا إفرست الوطنية ومدير مشروع WWFهمالايا:

تعني ساغارماتا باللغة النيبالية أم المحيطات، لأن رؤوس الأنهر الحالية تنطلق من هنا وتتدفق نزولا. نسمي هذه المنطقة بلغة شيربا المحلية شومولومو، ما يعني حدود السماء. عندما تأسست حديقة ساغارماتا الوطنية عام أربعة وسبعين، اعتقدت عشائر شيربا التي كانت تدير الثروات الطبيعية من غابات ومراعي، وبعد إدخال الحديقة رأى الناس أن الأرض لم تعد لهم بعد أن سلبت من أصحابها. وهكذا بدأوا بقطع الأشجار تحت جنح الظلام، ليعربوا بذلك عن استيائهم من سلطات الحديقة. أعتقد أن الحكومة والناس من أمثال السير ادموند هيلاري اعتقدوا أن على السكان المحليين أن يتولون إدارة الحديقة، لنتمكن على الأقل من ردم الهوة القائمة بين الحديقة والسكان.

كانت مهمتي الأولى تكمن في إقامة صلة متينة بين السكان والإدارة. هناك طريقة تمكنت فيها كوني من السكان الأصليين بأن أعيد تنشيط النظام التقليدي لإدارة الثروات عبر الشينغي ناوا، أي حراسات نظام الغابات باللغة المحلية.

من الصعب جدا تولي مهمات الشينغي ناوا، ولكنها مسألة هامة. أعتني بالأشجار الصغيرة وأمن قطعها، وأقرر متى يتم نثر البذور ومتى نجمع الحصاد، وأحيانا ما أضطر لفرض الغرامات أمام العامة وفي العلن.

لا يعلق الأمر بحماية البراري فقط بل بوقاية الميراث الثقافي الهام جدا في هذه الحديقة. كرست سنوات عملي الأولى هنا في الحديقة  إعادة تأهيل مؤسساتنا، وذلك بهدف إعادة كسب دعم وتأييد السكان المحليين، ذلك أن عشائر الشيربا متمسكة جدا بتقاليدها.

يبلغ عمر بعض الأشجار التي نراها هنا أكثر من أربعمائة عام، وهي ما تبقى من الأشجار المحمية لدينا ذلك أنها على صلة وثيقة بهيكلية القرية وبنيتها التقليدية لهذا ما زالت اليوم هنا. أما باقي الغابة فقد اغتفى كايا، وعلى السكان أن يمشوا ست ساعات أو يوم بكامله للحصول على حطب الوقود للطهي والتدفئة.

جاء الملك والسلطات المحلية الأخرى إلي قبل إعلان الحديقة طلبا للمشورة دون أن يخبروني بخطتهم. فكرت حينها أن الحديقة ستحمي البيئة الطبيعية الهامة لدينا، ولكن الإدارات الأولى لم تتفهم الثقافة المحلية، كما لم تتقن لغتنا، فكانت الأجواء متوترة جدا. أما أسلوب مينغما المتبع اليوم فقد جاء بالأساليب الحديثة والتغيير.

قام عشرون سائحات عام خمسة وتسعون بزيارة هذه المنطقة. اتبع خطواتهم أطثر من ستة عشر ألف شخص. من مهام ساغارماتا الأولى العمل على تنظيف مخيم إفيريست من التلوث. عام واحد وتسعين إزيل من هناك ثلاثون طنا من النفايات.

قررت حينها القيام بدور أكثر فعالية في إدارة الحديقة، وذلك بمنح السكان المحليين ثقة أكبر بها وفهم أفضل لتأثير السياحة على ثقافتنا واقتصادنا وبيئتنا. أعتقد اليوم أننا إذا عملنا على الصعيد المحلي بنشاط نستطيع تحسين الأشياء.

ما زالت مينغما مشارك فعال في إدارة حديقة ساغامارا الوطنية. لقد أقام نموذج عالمي للمناطق المحمية، يضمن مساهمة سكان شيربا بدور ديناميكي في إدارة الحديقة.

أنا مندوب عن ألف وخمسمائة شخص من ستة قرى ضمن حدود الحديقة، ألفت انتباههم إلى توجهات وسياسة إدارة الحديقة. إنه أسلوب فاعل ذلك أن الاسكان يقدمون لنا المعونة في منع قطع الأشجار بطريقة غير مشروعة.

يعتقد السكان أن الحديقة قد فتحت للسياح فقط، وأن هذه هي خطة الحكومة الأصلية. ولكن مينغما تضم الناس إلى الحديقة بكل احترام وتمكنهم من الاستفادة منه مباشرة. لا بد أن يأتي السياح على أي حال. ولكني أعتقد الآن أن الحديقة أنقذت ثقافتنا.

بدأ مشروع ساغارماتا للسيطرة على التلوث بدفع السكان للقيام بنشاطات حديثة، كما هو حال طواحين المياه. هذه واحدة من الأشياء المشتركة التي يحتاج إليها كل بيت لري مزروعاته من رز وذرة وغيرها من الحبوب، وهذه أشياء كنا نحفزها بما يدفع السكان المحليين جميعا لدعم أنشطة المشروع، على غرار تنظيف حديقة إفرست الوطنية. يحصل مشروع ساغارماثا للتحكم بالتلوث على دعم مالي من مساهمات متسلقي جبل إفيريست والقمم الأخرى في حديقة ساغارماثا. أما باقي الدعم فيأتي من الصندوق العالمي لدعم البراري الطبيعية.

هناك مناطق أخرى سنتمكن عبرها من الفوز بدعم السكان المحليين. بدأنا نشاطات على غرار إعادة تشجير ضمن استعراض يوضح للناس طول الفترة التي تحتاجها الشجرة للنمو.

نجح مينغما من خلال المعلومات، والتعليم والاحترام المكرس للميراث الثقافي بكسب دعم وتأييد سكان شيربا.

نحن هنا الآن على ارتفاع اثني عشر ألف قدم فوق سطح البحر، حيث تستغرق أشجار كهذه أربعة عشر عاما كي تصل إلى هذا الحجم. لقد زرعنا حوالي خمسة آلاف شتلة ما زالت يانعة بعد لأنها تستغرق الكثير من الوقت كي تنمو، بل تستغرق سنوات طويلة جدا لتكبر وتصبح شجرة ناضجة. يستغرق الأمر أكثر من مائة وعشرين عاما قبل أن يتمكن المرء من قطعها واستخدام أخشابها في أعمال البناء. كي نعود إلى ما كانت عليه الأشجار في الماضي بهذه الغابة، سنستغرق على الأقل مائة عام أخرى، ولكن رسائل الحماية والوقاية هذه، إلى جانب الجهود المتعددة الأخرى، أصبح عدد من البعثات يأتي محملا بأنواع من الغاز والمازوت كوقود للتدفئة والطهي. نحن متأكدون من أن هذا ما سيمارس اليوم. سوف نحصل على مدار المائة عام القادمة على غابة ممتازة.

لقد ولدت في تيبيت حيث كنت من أتباع اللاما، ولكن صعوبة الانتماء إلى اللاما هناك دفعتني إلى فتح مدرسة في النيبال، فوصلت بذلك إلى جمعية تينغبوش.

نستطيع من خلال حماية الطبيعة  أن نأتي بالسلام إلى العالم. وقد بذل الدالي لاما جهدا كبيرا لنشر هذه الرسالة. وهذا ما يجب أن نفعله جميعا.

تعتبر العلاقة مميزة جدا بين الإنسان والطبيعة في الفلسفة المحلية، التي ترى أن الإنسان والطبيعة يشكلان وحدة لا تنفصل، تشكل المعانات فيها الصورة المخفية للفرح، ويعتبر الموت مدخل رحب لنشوء حياة جديدة، حيث تتوحد أرواح الكائنات الحية بمجملها في طريقها نحو العلاء والسمو في الوعي، حتى يحين اليوم الذي تتحطم فيه سلسلة العذابات على الأرض ارتقاءا للوصول إلى نيرفانا. أصبحت هذه الفلسقة الإنسانية والطبيعة اليوم عرضة  للمخاطر في هيمالايا. منذ استيلاء الصين على التيبت عام تسعة وخمسين، تحولت كاتماندو والصين إلى وطن بديلا للعديد من اللاجئين التيبت. في هذه الأثناء يطالب الدالي ليما من منفاه في الهند بتحرير التيبت، كي تتحول يوما ما إلى واحة للانسجام بين الطبيعة والسلام.

من وجهة النظر الفلسفية المحلية نرى أنفسنا كجزء من الطبيعة. لهذا هناك ارتباط سلمي يجمعنا بالطبيعة والبيئة التي هي مبدئية جدا. عندما نكون على صلة أقرب بالطبيعة نشعر بأننا نتمتع بنوع من السلام الضمني، والارتياح الداخلي.

تتشكل غالبية أراضي التيبت من مرتفعات شاهقة المناخ فيها جاف، ما يعني أن البيئة هناك أشد حساسية. أي أنها حين تتعرض للضرر تتطلب المزيد من الوقت للتعافي. أكبر الأنهر والأشد قوة كما ترى تنبع من التيبت، لهذا نعتبر أن البيئة والطبيعة في التيبت بالغة الأهمية. وأخيرا لا بد أن تتحول التيبت إلى منطقة سلام خالية من الأسلحة النووية ونفاياتها.

أعتقد أن التيبت يمكن أن تتحول إلى منطقة سلام في آخر المطاف تسهم بكل ما لديها في هذا الجزء من القارة. أعتقد أن الأخوة والأخوات في الصين أيضا يسلمون بكل هذه القناعات، التي ستفيد  التيبت والصين على حد سواء. لهذا علينا أن نحاول تأكيد هذا الحلم والعمل على تجسيده.

غالبا ما يكون الخوف أو الشك أو الغيرة والكراهية المدمر الرئيسي لسعادتنا، لهذا فإن القوة اللازمة للحد من هذه القوى، هو المشاعر والأحاسيس الإنسانية. ولا شك بأن الوقت يقف إلى جانبنا.

هذا ليس لنا بل للمستقبل، الذي لنا حصة كبيرة به. قمنا بقطع الأشجار لبناء المنازل، والجسور وتشييد الطرقات، ولكنا نأمل أيضا بأن يتمتع أبناؤنا وأحفادنا بالثروات والفرص نفسها التي لدينا اليوم.

يعتبر ثور الياك أهم الحيوانات في التيبت. فهو صديق حميم،  لا يتعب أبدا،  يحمل أثقالنا ويضمن لنا الأكل والرداء. في الماضي كان ثراء العائلة يعتمد على امتلاك ثيران الياك.

 

--------------------انتهت.

إعداد: د. نبيل خليل

 
 
 
 



 

 

 

 

 المحتويات

 الرئيسية

 أعد حديثاً

 تكنولوجيا

 إنسانيات

 علوم

 رياضة

 أي قانون

 منوعات

 عالم البيئة

 فرضيات

 منتدى الحوار

 مؤلفات

 خريطة الموقع

 ذاكرة كالحلم؟؟

 ...

 
 

 ابحث في الموقع


 
 

 أبواب إضافية

 دليل الصحافة العربية

 لحظات في صور

 نشاطات مختلفة

 فلسطين - فنزويلا

 تعلم الإسبانية

 المعتقلون الخمسة

 صفحة توفيق شومان

 صفحة حسني الحايك

 متفرقات مقتبسة

 روابط مختارة

 

 

من نحن | | إبدي رأيك | | عودة | | أرسل الى صديق | | إطبع الصفحة  | | اتصل بنا | | بريد الموقع

أعلى الصفحة ^

 

أفضل مشاهدة 600 × 800 مع اكسبلورر 5

© جميع الحقوق محفوظة للمؤلف 1423هـ  /  2002-2012م

Compiled by Hanna Shahwan - Webmaster