اتصل بنا

Español

إسباني

       لغتنا تواكب العصر

من نحن | | إبدي رأيك | | عودة | | أرسل الى صديق | | إطبع الصفحة | | اتصل بنا | |بريد الموقع 

 
   

 

 

 

 أربط بنا

وقع سجل الزوار

تصفح سجل الزوار

 أضفه إلى صفحتك المفضلة

 اجعله صفحتك الرئيسية

 
 
 
 

 

 

 

 
  عالم البيئة 39 أشجار لأمنا الأرض
 

كانيون دي تشيلي

تقع هذه الأراضي ذات الرمال القاحلة وسط دين إيتا، أو موطن شعب نافاهو. كما يقع كانيون دي تشيلي، في قمة عالم ديناي الروحي والتاريخي. يعتقد شعب نفاهو أن على جميع الكائنات الحية أن تتعايش فيما بينها بانسجام وتوازن.

الجمال والانسجام والخير والتوازن والعيش الكريم والبركات والنظام والمثل العليا: هي جميعها طرق الصلاح لشعب نفاهو.

ويلسون أرونيلث:

نحن جزء من الطبيعة، على صلة بأمنا على الأرض وربنا في السماء، أما الحياة والماء والهواء والنبات والحيوانات والطيور فهي جزء منا. وهكذا إذا أردنا أن نعيش حياة منتجة وبصحة وعافية، علينا أن نحترم هذا النظام الطبيعي للحياة.

عاش هذا الشعب طوال ألفي عام في هذا المكان المحمي المميز. يعتقد بعض علماء التاريخ أ، شعب نفاهو هاجر جنوبا من كندا، بينما يقول البعض الآخر أنه جاء عبر أراضي ألاسكا وأنهم على صلة بشعوب التبت. كانيون دي تشيلي هي المناطق التي أقيمت فيها مزارعهم على أيدي القدماء من الأناسازي والهوبي. عندما وصل شعب النفاهو إلى الوادي كانت البيوت التي شيدها الأناسازي من الحجارة قد هجرت منذ أربعمائة عام.

سرعان ما تأقلم النفاهو مع ظروف العيش الزراعية في الجنوب الغربي بعد أن كانوا يعتمدون على الصيد وجمع الثمار. اعتمد أباشي النفاهو كما أطلق عليهم الإسبان، على الحقول المزروعة لما يزيد عن ألف عام فكانت حيوية جدا بالنسبة لهذا الشعب.

نيفي جينسين/ فيلسوف وطبيب:

كان هناك شجرة في فجر التاريخ، وقد اعتنينا بها كما نعتني بأمهاتنا، فهي مصدر الحياة كأمنا على الأرض. لقد خلقنا جميعا من العناصر ذاتها، نشعر بالأمان والثقة تحت الشجرة، وأحيانا ما أضمها بكل ما أوتيت من قوة إلى صدري، وألوذ إليها من الخوف، سعيا للقوة. هذا هو منحى الأمور.

كانت حياة السلام الهادئة لشعب النفاهو في كانيون دي تشيلي قصيرة جدا. استهان الإسبان بما كان يبدو حياة نموذجية واستبدلوه بمزارع المواشي وتجارة العبيد. ثم جاء كيت كارسون والمستوطن الأوروبي الذي جلب معه أشد الأيام ظلمة في تاريخ شعب نفاهو.

جوي شيرلي/ مندوبة إلى لجنة أمة نفاهو:

كنا هنا بمفردنا، نعيش حياة هادئة، ثم جاء فرسان الولايات المتحدة، والحكومة الأمريكية طلبا للأرض وأسباب أخرى أجهلها، ولكنهم جاءوا فقاتلناهم. وفي خضم هذا الصراع مع الولايات المتحدة جاءت وحدات الفرسان ودمرت البساتين في وادي كانيون دي تشيلي.

إلى جانب البساتين تمكن كيت كارسون من تدمير العمود الفقري لبنية شعب نفاهو الاجتماعية وسبل حياتهم وتقاليدهم. لم يعاود كشف النقاب عن العلاقة المميزة بين الأشجار والنفاهو حتى عام ألف وتسعمائة وخمسة وثمانون، عندما أسس جيمس ميشك وبيل جونسون جمعية أشجار لأمنا الأرض، وهي منظمة ثقافية الهدف منها إعادة تشجير بساتين كانيون دي تشيلي، وإعادة جانب من الحياة التقليدية إلى شعب نفاهو.

جيمس ميشك/ مؤسس أشجار لأمنا الأرض، ومدرس علوم اجتماعية في معهد نفاهو التربوي:

تحول هذا إلى الموقع الأخير فيما كانت الحكومة تسميه ساخرة بحرب نفاهو، مع أنها لم تكن إلا مجزرة إذا اخذنا بالاعتبار أنهم استعملوا البنادق والمدافع لمواجهة السهام والرماح. لا أرى أي بطولة تذكر بما فعلوه. وأبناء نفاهوس الذين جاءوا يستسلمون في هذه القلاع والتحصينات العسكرية الصلبة، اقتيدوا إلى قلعة سمنر، التي تبعد مئات الأميال عبر خط ولاية نيو مكسيكو. ليستقروا في منطقة اسمها بوسكي ريدوندو. وهكذا فقد الشعب صلته بالأرض، فتعرضوا لصدمة نفسية جماعية، كتلك التي أصابت أسرى الحرب لدى النازية الألمانية في الحرب العالمية الثانية. بعد هذه المسيرة الطويلة أجبر شعب نفاهو على العيش في معسكر اعتقال لمدة تتراوح بين خمسة وستة أعوام. مات الكثيرين منهم كالذباب، متأثرين بالأمراض والجوع. وعندما عادوا نسوا بأنهم كانوا عمال بساتين، أضاعوا ذلك الارتباط كما فقدوا رمز الشجرة معه.

لقصتنا علاقة بالنباتات المميزة، وبالأرض، وبإله السماوات. علومنا ومعارفنا تختصر بما لدينا من أدوية شعبية، وبتقاليد الشفاء. وهناك أناس كانوا يعرفون قصص ارتباطنا بالسماء والأرض وحياة النباتات التي دمرت كليا.

تأوي أراضي نفاهو اليوم أكثر من مائتي ألف مواطن، أي أنها أكبر أراض لأمة هندية في الولايات المتحدة. النفاهو هم السكان الأمريكيين الوحيدين الذين سمح لهم بالعودة إلى أرض أجدادهم. رغم ذلك فإن عدم الاستقرار والصعوبات الاقتصادية للمجتمع الغربي الحديث زادت الأمور تعقيدا. لدرجة المستحيل، بالنسبة للأجيال الجديدة كي تعثر على مكان لها في العالم، تشعر فيه أنها على صلة بالأرض، بالطريقة ذاتها التي سادت أحاسيس أجدادهم قبل وصول الخيالة الأمريكية والمستوطن الأوروبي وما حمله معه من دمار.

نزلنا صيف عام خمسة وثمانون ضيوفا على سيدة جميلة جدا من شعب نفاهو. وعندما كنا نوشك على إغلاق البرنامج قالت بأن أكثر ما تتمناه في حياتها هو أن ترى الأشجار مزروعة من جديد في الوادي، تلك الأشجار التي دمرها الجنود البيض على حد تعبيرها. شعرت حينها أن هذا عمل الرائع فعلا. فسألني أحد الأصدقاء إن كنت أستطيع الحصول على برنامج تسهيلات يقوم به الأطفال لغيرهم من حضارة أخرى؟ فعادت كلمات ناناما بيغاي،  سيدة نفاهو الجميلة، ترن في مسامعي، فأجبته : نعم، يمكن أن نزرع الأشجار.

بيل جونسون/ مؤسس ورئيس أشجار لأمنا الأرض:

وهكذا بدأنا نزرع. درسنا كل ما تمكنا من الحصول عليه من معلومات. طلبنا من البعض أن يأتي ليحاضر عن شعب نفاهو. الحقيقة أننا كنا نعرف القليل جدا عندما بدأنا العمل خمسة راشدين وخمسة وعشرون طفلا. أخذنا ألفي شجرة فاكهة نقلت إلى شينل، ثم انطلقنا إلى هناك للعمل مع شعب نفاهو.

أذكر عندما وصلنا إلى هناك أن حالة من عدم الثقة سادت شعب نفاهو. فكانوا يتساءلون: ما الذي جاء بكم إلى هنا؟ ما هو اسم المشرف على العمل. ويرددون فيما بينهم قائلين: لا بد أن هؤلاء البيض يريدون شيئا مقابل ما يفعلونه. أي أنهم كانوا حذرون جدا منا. أذكر يومها أن أن جوي شيرلي صرخ قائلا: لدينا هذه الحفنة من الأشجار أرى من الأفضل أن ننزلها على الأرض.

كان يريد التفاهم معهم، لهذا بدا وكأنه يلوذ بالصمت، وهو يتابع الأمور عن كثب. تحدث البعض نيابة عنه وقالوا للهنود: نعرف أنكم السكان الأصليين هنا ونحن نحبكم فعلاوما شابه ذلك.. أما بيل فكان أمام الأشجار لا يريد إلا المساعدة لزرعها.

ميلي رونهورس/ مدرس:

كانت تلك أول مرة نرى فيها شخص من غير السكان الأصليين يسعى للقيام بعمل جيد هنا، لهذا استغربنا الأمر جدا. ولكن بعد أن استمر بالمجيء عاما بعد عام مع حلول فصل الربيع للعمل في الزراعة. الأشخاص الذين غابوا في الماضي كانوا يزرعون المزيد، أي أن الجميع زرع بعض الأشجار. لقد بدأوا في الوادي أولا أما الآن فإن الأمر يطال المحمية بكاملها، والعمل ناجح جدا.

يتمتع بعض الشبان البيض العاملين هنا بقلوب صافية، والقلوب النقية هي أهم صفة بالنسبة للسكان الأصليين، وهم كثيرا ما يطالبون الهنود بأن يتمتعوا بقلوب صافية. فيجيبهم البعض أنها فكرة جميلة، وأنهم لم يفكروا بها من قبل، ولكنهم يرون أهمية ذلك الآن.

أشجار لأمنا الأرض هي منظمة لا تسعى لتحقيق الربح، بدأت بمجموعة من طلاب الثانوية الغير هنود، الذين زرعوا بعض أشجار الفاكهة. لتتحول الآن إلى تجربة بيئية قوية تحتك فيها الحضارات بين شعب نفاهو والزوار.

فيل بيغاي/ دليل ثقافي في الجمعية:

نعمل اليوم هنا معا، تجمعنا الأشجار والأرض والسماء، وهي جميعها مترابطة بين بعضها البعض، وهذا ما يساعدني على العمل.

أردنا أن نمنح الأطفال بعض الاهتمامات الواسعة النطاق، وهذا ما جاء بنا إلى هنا فعلا. التقينا ببعض الذين يهتمون بالآخرين، التقينا بشعب نفاهو، وشعرنا بأنهم يريدون هذه الأشجار، وأنهم يحبوننا ويحبون أطفالنا. رأينا فجأة أن أطفالنا تغيروا. أعني بذلك أن متغيرات عميقة حصلت في حياتهم، لمجرد أنهم قاموا بعمل صالح.

أذكر أن الدالي ليما دعا يوما لشحن المشاعر. إذا أراد الناس أن يعملوا عليهم الاعتماد على بذور المشاعر.

تمتد أراضي نفاهو فوق مساحة تبلغ خمسة وعشرون ألف ميل مربع. من الشمال الشرقي لأريزونا، وشمال غرب نيوميكسيكو، وجنوب شرق أوتاه. منذ بداية البرنامج عام ستة وثمانين، تمكنت أشجار لأمنا الأرض من زراعة أكثر من أربعين ألف شجرة في المحمية.

زرعنا أول شجرة في المحمية بالقرب من المخيم الذي أقمناه في واد اسمه كانيون ديل مويرتو التابع لأراضي فرانسيس درابير، الذي اهتم كثيرا بالحقول وبالأشجار. وقد أبلغني يوما أنه لم يركز يوما على الأشجار إلا بعدما بدأنا نزرعها هناك. ويبدو أنه أصبح الآن يملك أجمل بستان زرعناه في الوادي. كما ساعدنا لبناء مشتل نخصب فيه بعض البذور والمشاتل كي نقوم بنقلها إلى مزارع أخرى في الوادي.

وقد أصبح يقوم بدور الناطق الرسمي باسمنا مع سكان الوادي. كما أنه صديق وفي.

زراعة الأشجار مسألة جيدة، لأنها تضمن بعض الطعام على المائدة، بالإضافة إلى بعض مصاريف الجيب. إلى حانب أنها تحيي ثقافة النفاهو.

أمل مع الوقت، ربما بعد أن أصبح عجوزا، أن نتمكن من زراعة ما يكفي من الأشجار عبر أراضي النفاهو، التي هي أكبر من ولاية ويست فيرجينيا، ما سيعني إحداث تغيير مناخي حقيقي. أعتقد أن الإنسان يستطيع بناء عالم جديد من خلال التفاعل بينه وبين الأرض. عندما يعي الإنسان ذلك ويعمل انطلاقا من هذا المبدأ، سيجد الدواء الشافي في حكمة شعب نفاهو التي تقول بأن العقل البشري ما هو إلا شكل من أشكال التفكير العظيم.

يعاود الناس التعرف إلى أنفسهم من جديد عندما يعملون مع الأشجار ويعتنون بها، لأني تعلمت دائما بأن الأشجار وكل ما نزرعه هو لنا، لهذا علينا أن نعاملها كما نحب أن نعامل. كما أنها ستنعتني بنا لأنها سوف تنتج الطعام الذي نحتاج إليه، أعني الغذاء، أي أن الخدمة هنا متبادلة.

=ما هي قيمة أشجار الفاكهة أو أي نوع من الأشجار؟  

-طفل نحصل منها على الثمر.

= نعم الثمار. وما هي الفائدة التي نجنيها من جميع الأشجار التي زرعناها؟ ما هي الأشياء التي تتذكرينها ليلى؟

-علينا الذهاب إلى كليفورنيا لزيارة المشاتل، حيث علمتنا سبل التطعيم، وسبل زراعتها المناسبة. أي أننا حين نحصل على الأشجار في الربيع القادم من منظمة أشجر لأمنا الأرض، سوف نعرف كيفية زراعتها كما يجب وريها وحفر الأرض.

من المناطق التابعة لمجتمع نفاهو حيث يمكن أن نرى الفوائد المباشرة، من إعادة تشجيع الشبان على الاهتمام بالقيم الثقافية التي كانت معتمدة منذ مئات السنين.

أخبرتني أمي وعد آخر من الناس أن العالم يتغير، وأن التغيير ضروري. هناك بلدان أخرى يجب أن نسافر إليها، ولكن علينا أن نقدر الاحترام. العالم يتغير وعلينا أن نتأقلم معه. على المرء أن يتعلم سبل العيش في المجتمع الغربي لتبقى حيا في هذا العالم. قلت لإحدى السيدات المتقدمات في السن يوما، أن هؤلاء الناس يطرحون الكثير من الأسئلة، وأني أشعر أحيانا بأني لا أرغب بالإجابة، لأن هذه شؤون تخصنا، لقد أخذوا منا الكثير، أما هذه الأمور فهي لنا. فأجابتني قائلة أن العرق الأبيض يتمتع بهبة العقل، والأسود بهبة الجسم، والأصفر يتمتع بهبة الروح، والعرق الأحمر يتمتع بمعرفة كل شيء على الأرض. و لا يمكن الاستمرار في الحياة بدون أي من هذه الأشياء، لا بد لها أن تجتمع معا. ساعدهم على فهمك، ضعهم في ذلك الاتجاه وستتمكن من فهمهم.

أي أن لدينا مستجمع مياه هنا، فإما أن نبني سدا أو ما شابه ذلك من سبل تساعدنا على تجميع هذه المياه، بحيث نتمتع بعدد من المستوعبات الصغيرة التي تتجه نحو خزان فوق الحقل، بما يضمن لنا إقامة نظام للري.

يبرز من المصاعب التي أواجهها التعامل مع عدد كبير من المجموعات البيئية التي تحاول المساهمة فيما نفعله، لأنك ما أن تذكر كلمة شجر حتى يهب الجميع ليسأل هل ستزرع الأشجار، وإن قلت أنك تتعاون مع شعب نفاهو يسألون: هل ستعمل مع الهنود؟ وإذا قلنا أننا سنأتي بمجموعة من طلاب الثانوية، يعتبرونه برنامج تربوي. هذا ما بدأنا نفهمه الآن. ولكن للأشجار المثمرة بحد ذاتها معان أكثر مما يمكن أن نحلم به بالنسبة لشعب نفاهو.

واندا كلارك، هي منسقة نفاهو لبرنامج أشجار لأمنا الأرض، هي التي تنظم جهود المجموعات، وبرامج التدريب ونشاطات الزراعة، خارج منطقة الوادي.

في الأسبوع الأول من تشرين أول أكتوبر سنبدأ مشروع دايني أشجار أمنا الأرض، وسأحصل على مكتب وطني للتي إف إم إي خارج دانفر، وهكذا تصبحون مستقلين. ولكن ما أسعى إليه فعلا من خلال المدارس والأطفال هو تطوير برنامج معكم بحيث نتمكن من خلاله الوصول إلى المحمية بكاملها.

على مدار سنتين ونصف  مضت، ساهمنا معها بعدد من البرامج ضمن عالم نفاهو، أما الفكرة الآن فتكمن في جعلها تصبح مديرة لبرنامج ديناي في أشجار لأمنا الأرض، التابع لنفاهو.

واندا: سوف يعني ذلك الكثير بالنسبة لشعبنا، إنهم يرون بأن شيئا ما سينمو من الأرض ليمنحها الحياة، ويقدم الطعام والغذاء لأطفالنا وعائلاتنا.

إذا تمكنا من القيام بذلك بأنفسنا، سيعني ذلك وقوفنا على أقدامنا، وإذا تمكن المرء من الوقوف على قدميه، سيشعر بالفخر والاعتزاز، ما يمكنه من رفع رأسه بين الناس، ويجاهر بنفسه قائلا، هذا أنا.

نسعى إلى تسليم هذا البرنامج بكامله إلى شعب نفاهو، ولكنا لا نستطيع ذلك صراحة حتى نكفل لهم أجر سنوي.

يبدأ البرنامج كل عام، وهذا ضروري، ولكن علينا أن نركز دائما على مساعدة الناس، وهم يعرفون في نهاية المطاف أننا سوف نخرج من طريقهم. اصعب جانب في البرنامج بالنسبة لي هي محاولة التراجع إلى الخلف، لأن جزء كبير مني يرتبط وثيقا بهذا المشروع.

إذا أردنا أن نضمن البقاء على قيد الحياة، علينا تقديم التسهيلات المتنوعة. أملي المنشود هو أن تتمكن أعداد متنوعة من الناس عبر هذا البرنامج من بذل جهودها المشتركة لتنفيذ أفكارها المركزة.

طبيب من نفاهو:

جميع الكائنات البشرية بحاجة إلى تعزيز صلاتها بالروح. نحن أعراق مختلفة ولكنا نتوافق على ضرورة تحسين حياتنا. يمكن أن نتعلم كيف نصبح كالشجرة، علامة روحية في البراري.

 

--------------------انتهت.

إعداد: د. نبيل خليل

 
 
 
 



 

 

 

 

 المحتويات

 الرئيسية

 أعد حديثاً

 تكنولوجيا

 إنسانيات

 علوم

 رياضة

 أي قانون

 منوعات

 عالم البيئة

 فرضيات

 منتدى الحوار

 مؤلفات

 خريطة الموقع

 ذاكرة كالحلم؟؟

 ...

 
 

 ابحث في الموقع


 
 

 أبواب إضافية

 دليل الصحافة العربية

 لحظات في صور

 نشاطات مختلفة

 فلسطين - فنزويلا

 تعلم الإسبانية

 المعتقلون الخمسة

 صفحة توفيق شومان

 صفحة حسني الحايك

 متفرقات مقتبسة

 روابط مختارة

 

 

من نحن | | إبدي رأيك | | عودة | | أرسل الى صديق | | إطبع الصفحة  | | اتصل بنا | | بريد الموقع

أعلى الصفحة ^

 

أفضل مشاهدة 600 × 800 مع اكسبلورر 5

© جميع الحقوق محفوظة للمؤلف 1423هـ  /  2002-2012م

Compiled by Hanna Shahwan - Webmaster