اتصل بنا

Español

إسباني

       لغتنا تواكب العصر

من نحن | | إبدي رأيك | | عودة | | أرسل الى صديق | | إطبع الصفحة | | اتصل بنا | |بريد الموقع 

 
   

 

 

 

 

 أربط بنا

وقع سجل الزوار

تصفح سجل الزوار

 أضفه إلى صفحتك المفضلة

 اجعله صفحتك الرئيسية

 
 
 
 

 

 

 

 
  مقالات اليهود وكذبة السامية : 32- الكشوفات الأثرية تكذب عملاء التفريط
 


 
 

 

 

 مقالات اليهود وكذبة السامية : 32- الكشوفات الأثرية تكذب عملاء التفريط :

 

والأغرب من ذاك التاريخ المزور والمشوه لعمر البشرية بحسب ما ذكره كتاب (التوراة)، هو أن يتمخض عنه تاريخ آخر مفترض إدعي به الكهنة أنه كان تاريخاً لممالكهم المفترضة في فلسطين، ليدعي أحفادهم من بعدهم أو مجموع معتنقي مذهبهم من شذاذ الآفاق بأن لهم تاريخيا مهولا جرت أحداثه على أرض فلسطين. وعلى ذلك نشطت الدوائر الإستعمارية والكهنوتية للعمل على إثبات ذاك الحق المزعوم في حفر القبور، والنبش بين عظام أجدادنا علّهم يجدوا داخلها جينات وراثية يمكن التلاعب بنتائجها، لتعطي مصداقية لرواياتهم الساقطة، تأهل بعدها علماء اللاهوت والآثاريين والمؤرخين من ربط  خارطة طريق العشيرة المفترضة بالأرض المباركة، والإدعاء أن هذا الإرث المفترض للعشيرة المفترضة كان هو منشأ كل الحضارة الإنسانية! وهذا ما عمل عليه المرابون اليهود الذين مولوا حملة نابليون على مصر وفلسطين. والتي دفعت بنابليون من أن يوجه نداء إلى يهود العالم ينضح بالخلفية (التوراتية)، ويطالبهم فيه بالعودة إلى فلسطين، مطلقاً عليهم (ورثة فلسطين الشرعيين)، بعد أن وصف أهل فلسطين (بقوى الفتح والطغيان). وفي ذلك ذكر المؤرخ توماس طمسون في كتابه (الماضي الخرافي- التوراة والتاريخ- ترجمة عدنان حسن- ص-44)، الآتي:" منذ عام 1799، وعلى وقع مدافع نابليون وصل 175 عالماً فرنسياً عهد إليهم إستكشاف تاريخ المنطقة ودراسته، بهدف البحث عن مفردات السردية التوراتية، التي قد تساهم في إعطاء مكانة للتوراة كمرجعية في رسم تاريخ الشرق الأدنى القديم". ومن أجل ذلك أنشأت رابطة فلسطين في بيرطانيا عام 1804م، أنيط بها العمل على إستكشاف الأراضي المقدسة وتوثيق التاريخ (التوراتي). وفي عام 1819م إنطلقت أول إرسالية لاهوتية لإستكشاف أرض فلسطين من قبل القسيسين  بليني فيسك وليفي بارسونس، لتتسابق بعد ذلك المعاهد العلمية واللاهوتية على إرسال بعثاتها إلى فلسطين وحولها، للبحث عن مفردات السردية (التوراتية)... وقد مول المرابين اليهود معظم هذه البعثات التي إبتدأت مع هذه المرحلة، وإمتدت حتى وصول الإنتداب البريطاني إلى فلسطين. حيث أخذ الإنتداب المشرع من العصبة الدولية على عاتقه إكمال هذه المهمة، ليسلمها بعد ذلك إلى الكيان الصهيوني المشرع من هيئة الأمم. ونستطيع القول أنه حتى العقد الثاني من القرن الواحد والعشرين، لم تستطع كل تلك البعثات وجموع علماء الآثار وجميع الإرساليات اللاهوتية ومجمل علماء الإغتصاب الصهيوني، ومن ضمن أكثر من نصف مليون قطعة أثرية عثروا عليها في قبور ومنشآت أجدادنا في فلسطين وحولها، من إكتشاف لو قطعة أثرية واحدة تصادقهم القول على ما ورد في صفحات ما تحمله أيديهم من كتاب (التوراة)، إن كان في أرض فلسطين وخصوصا في القدس وتحت المسجد الأقصى، أو إن كان في مجمل كذبة خط سير العشيرة المفترضة في إتجاه فلسطين. كما تكذب عملاء التفريط الذين فرطوا بمعظم الوطن مقابل بضعه الذي قرروه وطنا لمشاريعهم الخاصة وثوابتهم المتحركة في إتجاه الإعتراف بكذبة دولة (التوراة)!..

--------------------انتهت.

 

باحث/مهـندس حسـني إبـراهـيم الحـايك
فلسطيني من لبنان

hosni1956@yahoo.com

 
 
 
 



 

 

 

 

 المحتويات

 الرئيسية

 أعد حديثاً

 تكنولوجيا

 إنسانيات

 علوم

 رياضة

 أي قانون

 منوعات

 عالم البيئة

 فرضيات

 منتدى الحوار

 مؤلفات

 خريطة الموقع

 ذاكرة كالحلم؟؟

 حوارات

 
 

 ابحث في الموقع


 
 

 أبواب إضافية

 دليل الصحافة العربية

 لحظات في صور

 نشاطات مختلفة

 فلسطين - فنزويلا

 تعلم الإسبانية

 المعتقلون الخمسة

 صفحة توفيق شومان

 صفحة حسني الحايك

 متفرقات مقتبسة

 روابط مختارة

 

 

من نحن | | إبدي رأيك | | عودة | | أرسل الى صديق | | إطبع الصفحة  | | اتصل بنا | | بريد الموقع

أعلى الصفحة ^

 

أفضل مشاهدة 600 × 800 مع اكسبلورر 5

© جميع الحقوق محفوظة للمؤلف 1436هـ  /  2002-2015م

Compiled by Hanna Shahwan - Webmaster